السعودية تقترب خطوة جديدة من الاستحواذ على نيوكاسل يونايتد

السعودية تقترب خطوة جديدة من الاستحواذ على نيوكاسل يونايتد

أصبحت المملكة العربية السعودية، ممثلة في صندوق الاستثمارات العامة السعودية، على مقربة من الاستحواذ على ملكية نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، بعد تقديم الوثائق القانونية إلى الجهات الرسمية في بريطانيا يوم الثلاثاء. وكان مالك النادي مايك أشلي رفض عروضا كثيرة خلال عهده الذي استمر 13 عاما وشهد مشاكل عدة بينها عرض تقدمت به عام 2017 اماندا ستافيلي وشركة «بي سي بي بارتنرز» وهي المعنية بآخر عرض لشراء النادي. وكان أشلي، مالك سلسلة متاجر «سبورتس دايريكت» للملابس الرياضية، اشترى نيوكاسل عام 2007 مقابل 134.4 مليون جنيه إسترليني، ما يعادل 152 مليون يورو، ومنذ ذلك الحين، وهو يواجه غضب مشجعي النادي الذين يعتبرون أنه لا يستثمر بما يكفي في اللاعبين.

ودخل أشلي في مفاوضات لبيع نيوكاسل مقابل 429 مليون دولار مع صندوق الاستثمار السعودي الذي كان على استعداد لتسديد معظم هذا المبلغ نقدا. وظهرت إلى العلن الثلاثاء الوثائق القانونية التي تشكل إطارا للمفاوضات بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي واشلي. وأشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى ان المجموعة السعودية بقيادة ستافيلي ودعم من ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان دخلت في مفاوضات مع مالك نيوكاسل على مدى الأشهر الأربعة الماضية.

وتأتي هذه الخطوة في ظل استثمارات سعودية متزايدة في مجال الرياضة، والتي تندرج في إطار «رؤية 2030» للمملكة لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط. واستضافت السعودية في الأشهر الماضية سلسلة من الأحداث الرياضية مثل منافسات كأس السوبر الإيطالية والإسبانية في كرة القدم، إضافة إلى رالي داكار الصحراوي في مطلع العام الحالي. وتأمل الرياض عبر الاستثمار في الرياضة إعطاء دفعة لمسعاها لاستقطاب السياح عبر فتح أبوابها للزوار الأجانب. وبدأت المملكة أواخر العام الماضي للمرة الأولى في تاريخها إصدار تأشيرات سياحية لمواطني 49 دولة أوروبية وأمريكية وآسيوية بحسب “أ ف ب”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق