الشمراني: النصر استفاد من الهلال

الشمراني: النصر استفاد من الهلال

استهل الكاتب أحمد الشمراني مقال له قائلا: “هل هناك هلالي يتمنى خسارة الهلال أو سقوطه؟.. سؤال لا يمكن أن تجيب عنه بأكثر من (لا) وأقل من (كلا).

هنا الكارثة

وأضاف خلال مقاله المنشور في صحيفة “عكاظ” بعنوان ” النصر استفاد من الهلال ” طيّب، هل هناك نصراوي يتمنى فشل النصر؟ هنا تفكر وتأخذ نفساً عميقاً وتربط حدثاً بحدثٍ وفي النهاية تقول: (يمقن نعم ويمقن لا)..!.. ولو انتقلنا إلى الأهلي والاتحاد ثم طرحت السؤال بصيغة أخرى: مَن يحارب مَن في الناديين؟ ستجد سيلاً من الإجابات التي تدين كثراً وتنصف قلة وهنا الكارثة..!

الحروب الطاحنة

وتابع: كارثة مَن مع مَن ومَن ضد مَن ولا ندري لمصلحة مَن هذا التناحر، وما هي المكاسب التي سيجنيها المتناحرون، بل والمحاربون من هذه الحروب الطاحنة التي نرى أفعالها ولا ندري من أبطالها، وأقول لا ندري لكي لا نجرح كبرياء الناديين.

تعلّموا من الهلاليين الإيثار

وأردف: أعود من حيث بدأت وأقول تعلّموا من الهلاليين الإيثار، وتعلّموا منهم معنى أن تحب ناديك في منأى عن فلان وفلان ومرحلة وأخرى… تعلّموا منهم معنى أن يكون الكيان فوق الجميع عملاً وليس عنواناً فضفاضاً، تعلّموا وحدة المواقف من إعلامهم ومن مدرجهم الفخم… لا أستفز أحداً ولا أسقط على أحدٍ بقدر ما أتمنى أن يتعمق أهل الأهلي وناس الاتحاد في وحدة الصف في الهلال، وأن يسألوا من حولهم: لماذا لا نكون على قلب رجل واحد..؟!

كأس الدوري

وأكمل: النصر منذ أن استلمه سعود آل سويلم بات نصراً آخرَ في الملعب وخارج الملعب وفي النادي وحول النادي، وما نراه اليوم امتداد لأمس، بل ربما اليوم نضجت التجربة، وبات النصر هلالاً آخر في وحدة القلوب… ولا أبالغ إن قلت إن النصر اليوم ليس نصر قبل أعوام مضت كان يهاجم فيها كحيلان حتى وهو يرفع كأس الدوري، وكان يُحارب فيها أعضاء شرف على كلمات قالوها في الصحف الزرقاء..!

الدفاع عن الأهلي

وأضاف: هل أدركتم يا أحبابي في الأهلي وأصدقائي في الاتحاد على أي أرضية تقفون..؟.. أحبابي في النصر الدفاع عن الأهلي وحقوق الأهلي واجب أدبي وأخلاقي عندي ولا يمكن أن أقبل عليه الضيم إن فعل غير ذلك… أحترمكم كثيراً، وأقدركم، لكنني أعشق الأهلي، وأظنكم مثلي تعشقون نصركم، وعليه لا تستكثروا عليّ إنصاف قلبي من خلال عقلي.
من طعنة اللي تحبه ليه مستغرب.. ‏ أغلب جروح البشر من واحد غالي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق