الكشف عن مفاجأة بشأن انفجار منشأة نظنز النووية الإيرانية

الكشف عن مفاجأة بشأن انفجار منشأة نظنز النووية الإيرانية

كشف عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني جواد كريمي القدوسي، أن الانفجار الذي وقع في منشأة نظنز النووية في الثاني من يوليو الجاري نتج عن “خرق أمني”.
واستبعد القدوسي بشدة “ضرب المجمع بجسم خارجي”، في إشارة إلى استهداف المبنى الرئيسي لتخصيب اليورانيوم في إيران، بقنابل أو صواريخ، كما ذكرت بعض الروايات.

ووفقاً لـ”سكاي نيوز”، قال القدوسي، الذي تحدث إلى موقع البرلمان الإيراني في الإنترنت، الأربعاء: “إذا كانت هناك ضربة من الخارج كان يجب أن نرى شظايا، لكن لم نجد على الإطلاق أي من هذا القبيل”.
وترددت الكثير من الروايات بشأن الانفجار الذي وقع في محيط مفاعل نطنز النووي مطلع يوليو الجاري، من بينها الهجوم بطائرة إسرائيلية من دون طيار، أو هجوم صاروخي، أو زرع عملاء قنابل بالمكان، أو هجوم إلكتروني إسرائيلي أو أميركي، أو عيب فني، أو نيران عرضية أو تخريب متعمد.
وكان الانفجار الذي وقع في نظنز مطلع هذا الشهر الأبرز بين سلسلة انفجارات أخرى غامضة شهدتها مواقع إيرانية حساسة عدة خلال الأسابيع القليلة الماضية. فقد تعرض أكثر من 10 مواقع صناعية مهمة وموقع عسكري واحد على الأقل بالقرب من طهران لانفجارات وحرائق مشبوهة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق