بالصور.. طبيب الهلال يساعد الكولومبيين

بالصور.. طبيب الهلال يساعد الكولومبيين

لجأ راديو “caracol” الكولومبي إلى طبيب نادي الهلال، خوان ديفيد بينيا، للفهم الدقيق لموضوع الاستراحة التي يمنحها الحكام للفرق خلال المباريات، حيث أكد أن اللاعبين يبذلون قصارى جهدهم، ويدفعون أجسادهم إلى أقصى حد، ومع الحرارة والرطوبة، فإن هذه العوامل يمكن أن تتسبب في تغييرات فيزيائية؛ ومن أجل تجنب ذلك من الضروري أن يقطع الحكام المباريات ويسمح للرياضيين بتناول بعض المشروبات.

وأوضح طبيب الهلال “في المناخات ذات درجات الحرارة المرتفعة للغاية يكون خطر ارتفاع الحرارة كبيرًا؛ والهدف من الاستراحة هو خفض درجة الحرارة بحيث يعود الجسم إلى درجة حرارة الجسم الطبيعية، حتى يتم إنشاء توازن كامل بالكهرباء المائية، والوقت الذي يجب أن يمنحه الحكم لهذا النوع من التوقف المؤقت هو ثلاث دقائق كحد أقصى”.

وأضاف بقوله “الحكم لديه خيار إيقاف المباراة في منتصف كل شوط تقريبا (25 و 70 دقيقة تقريبًا) ، على الرغم من أن كل دوري يمكنه اختيار الأوقات. بالطبع يجب أن تجد الوقت المناسب لمنحه للاعبين”.

طبيب الهلال أشار إلى أن النوع الأول من الاستراحات يُسمى “استراحة التبريد”، وقد بدأ الأمر في كأس العالم 2014 من جانب لجنة الفيفا الطبية، ومنذ ذلك الحين تبنت الفكرة بعض الدوريات في العالم، وتابع “بسبب وباء كورونا تقرر إدراج الراحة في بروتوكولات المباريات لتجنب المخاطر”.

وأكمل “هناك فترات توقف للترطيب والتبريد، سيعتقد شخص ما أنهما متماثلان، ولكنهما مختلفان تمامًا وفي قواعد كرة القدم منصوص عليه تحديدًا في القانون 7”.

وبالإضافة إلى طبيب الهلال، استعان راديو كاراكول الكولومبي بالطبيب، غوستافو فيناسكو، الذي قال فيما يتعلق بوقف الترطيب: “يحدث هذا ليس فقط في المناخات الحارة، ولكن أيضًا في المناخات الباردة، لأنه في الحالات الأخيرة من الجفاف يمكن أن تؤثر بالنسبة للاعب لذا فإن تناول السوائل مهم، من حيث المناخات الحارة، يمكن أن يكون منطقيًا بسبب فقدان السوائل التي يحتاجها الجسم. الوقت المسموح به من قبل الصافرة للسماح بذلك لمدة أقصاها دقيقة واحدة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق