بالصور: مصر تحل لغز مومياء المرأة الصارخة

بالصور: مصر تحل لغز مومياء المرأة الصارخة

تمكن عالمان مصريان من حل لغز “مومياء المرأة الصارخة” من الخبيئة الملكية في الدير البحري، حسبما جاء في دراسة نشرت حديثا في إحدى المجلات العلمية الدولية.
ووفقاً لـ”روسيا اليوم”، توصلت الدراسات الحديثة بالأشعة المقطعية، إلى أن المومياء تعود لامرأة تظهر على وجهها علامات الرعب والألم والصراخ وعرفت بـ “مومياء المرأة الصارخة” فرأسها مائل إلى الجانب الأيمن وساقاها مثنيتان وملتفتان عند الكاحل، في الوقت الذي كانت فيه المومياوات الأخريات مغلقة الفم ومستلقية مستقيمة الجسد.

من هي صاحبة “مومياء المرأة الصارخة”؟

وتشير الكتابات باللغة الهيراطيقية على لفائف الكتان حول مومياء “المرأة الصارخة” إلى أنها “الابنة الملكية، الأخت الملكية ميريت أمون”. ومع ذلك، اعتبرت المومياء غير معروفة فسميت بـ “مومياء المرأة غير المعروفة إيه”، حيث كان هناك العديد من الأميرات بنفس الاسم، على سبيل المثال ميريت أمون ابنة الملك سقنن رع من نهاية الأسرة السابعة عشر (1558- 1553 قبل الميلاد)، وكذلك ميريت أمون ابنة الملك رمسيس الثاني (1279-1213 قبل الميلاد) من الأسرة التاسعة عشر.
وتوضح نتائج تصوير الأشعة المقطعية التي أجراها خبير الآثار الدكتور زاهي حواس والدكتورة سحر سليم، إلى أن المومياء تعود لسيدة ماتت في العقد السادس من العمر وأن جثمانها (وعلى العكس من بنتاؤر) قد نال عناية بالغة من المحنطين الذين أزالوا الأحشاء ووضعوا مواد باهظة الثمن مثل الراتنج والحنوط المعطرة في تجويف الجسم واستخدموا الكتان الطاهر في لف المومياء.
وذكرت نتائج التصوير المقطعي المحوسب أن “مومياء المرأة غير المعروفة إيه” كانت مصابة بمرض تصلب الشرايين شديد الدرجة، والذي أصاب العديد من شرايين الجسد.
وتفترض الدراسة أن جلطة الأوعية التاجية لـ “مومياء المرأة غير المعروفه إيه” سببت تلف عضلة القلب، مما أدى إلى موتها الفجائي بنوبة قلبية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق