بعد إصابته بكورونا.. كاتيا: شقيقي رونالدو نبي أرسله الله ليوقظ هذا العالم

بعد إصابته بكورونا.. كاتيا: شقيقي رونالدو نبي أرسله الله ليوقظ هذا العالم

انتقدت كاتيا أفيرو، شقيقة النجم العالمي لكرة القدم كريستيانو رونالدو، طريقة التعامل مع فيروس كورونا، وقالت إن إيجابية اختبار كورونا لنجم البرتغال “خدعة متعمدة”. وقد أكد بيان الاتحاد البرتغالي، أن الاختبار الذي أجراه النجم البالغ من العمر 35 عاما استعدادا لمباراة السويد جاء إيجابيا غير أنه لا يعاني من أي أعراض وهو حاليا في فترة العزل. وقد تم استبعاد المهاجم من تشكيلة بلاده لمواجهة السويد في مباراة مساء الأربعاء وأجبر على عزل نفسه في فندق الفريق.

وانتقلت كاتيا إلى حسابها الرسمي علي منصة التواصل الاجتماعي إنستغرام وأعربت عن غضبها، كما شككت كاتيا في ذلك الأمر. وكتبت كاتيا علي خاصية القصص علي منصة إنستغرام، “كان يجب على رونالدو أن يوقظ العالم، يجب أن أقول إنه نبي أرسله الله ليوقظ هذا العالم.. شكرًا لك”. وأضافت كاتيا: “أعتقد أن الآلاف من الناس كانوا يؤمنون بالوباء والاختبارات والتدابير التي تم اتخاذها مثلي تماماً، ولكنها كانت أكبر عملية احتيال رأيتها منذ ولادتي”.

وتابعت: “الآن أقف لتحية عبارة قرأتها اليوم، بأن لا نكون مثل الدمية التي يتم تحريكها والتحكم فيها، إنها رسالة لكل شخص في العالم، من فضلك افتح عينيك”. يذكر أن كريستيانو رونالدو سيغيب بنسبة كبيرة عن المباريات الأربع المقبلة لناديه يوفنتوس، وسيكون أبرزها ضد برشلونة في دوري أبطال أوروبا. وفقًا لبروتوكولات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يجب أن يكون رونالدو متعافٍ تماماً من فيروس كورونا لمدة أسبوع على الأقل قبل المباراة. وقد أكد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم أن نتائج اختبار بقية فريق فرناندو سانتوس كانت سلبية وستكون متاحة للاختيار.

يذكر أن النجم البرتغالي قد أعلن قبل أيام عن موعد اعتزاله كرة القدم، بعد سنوات طويلة مع منتخبات البرتغال ومانشستر يونايتد وريال مدريد، ويوفنتوس الإيطالي حاليا. وقال رونالدو في تصريح مقتضب، نقلته شبكة “ESPN” العالمية: “ستكون كأس العالم 2022، البطولة الأخيرة لي في كرة القدم”. وشارك رونالدو مع منتخب بلاده في بطولات كأس العالم 4 مرات، (2006 و2010 و2014 و2018)، وكانت أبرز انجازاته في المونديال، التأهل إلى نصف النهائي في مونديال 2006 بألمانيا. وتوج كريستيانو رونالدو “صاروخ ماديرا” مع منتخب بلاده بلقب بطل كأس أمم أوروبا “يورو 2016” لأول مرة في تاريخه، وأحرز “صاروخ ماديرا” بقميص المنتخب البرتغالي 101 هدف، ويعتبر هو الهداف التاريخي “للسيليساو” الأوروبي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق