بعد 28 عامًا من الاختفاء.. القبض على والدين للاشتباه في قتل ابنهما في بريطانيا

بعد 28 عامًا من الاختفاء.. القبض على والدين للاشتباه في قتل ابنهما في بريطانيا

أصيب والدان بريطانيان بالدهشة عندما فتشت الشرطة ممتلكاتهما للبحث عن أدلة وقضبت عليهما للاشتباه في قتل ابنهما ستيفن الذي اختفى قبل 28 عامًا. ووفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية، عاد دوريس وتشارلز كلارك، من ضباط الشرطة السابقين، إلى المنزل أمس، الأربعاء، بعد أن أمضت قوتهما المحلية خمسة أيام في البحث في الحديقة الخلفية لمنزل الوالدين. وقال الوالد ديفيد صاحب الـ 78 عامًا: “أنا مندهش من البحث، ليس لدي أي فكرة على الإطلاق لماذا فعلوا ذلك، ولا يمكنني قول أي شيء آخر لأنني ما زلت رهن الاعتقال من الشرطة”.

وأضافت الوالدة دوريس البالغة من العمر 81 عامًا: “لقد كانت هذه محنة، لا نعرف ما حدث لستيفن منذ 28 عامًا”. وشهدت امرأة بأنها شاهدت ستيفن في شارع مارسكي هاي بين الساعة 3 و4 مساءً في 28 ديسمبر 1992 – اليوم الذي اختفى فيه – بعد أن رأت والدته آخر مرة في مرحاض عام في منطقة سالتبيرن، على بعد ثلاثة أميال. وقبض على آل كلاركس وتم استجوابهما بعد مراجعة قضية اختفاء ستيفن، الذي كان يبلغ من العمر 23 عامًا في ذلك الوقت. وشوهد الضباط ومعهم معدات حفر في المنزل الذي تقاسمه ستيفن مع والديه، وهو على بعد مسافة قصيرة من الشاطئ على ساحل بحر الشمال بالمنطقة.

وقالت الشاهدة، وهي امرأة خرجت مع أسرتها في يوم اختفاء ستيفن للشرطة إنه مر بهم في مارسكي. ووصف الجيران ستيفن بأنه ودود، وقال أحدهم: “كان يحب التوقف والدردشة مع الناس، وكان يذهب في رحلة بالحافلة ويجد من يتحدث إليه، والأمر يمثل صدمة شديدة على والديه”. وأثار لغز اختفاء ستيفن التكهنات لسنوات في المجتمع الساحلي، وجاء البحث في منزل العائلة بعد أن أعادت وحدة القضايا الباردة في كليفلاند وشمال يوركشاير فتح قضية ستيفن. ويعتقدون أن ستيفن قد تعرض لأضرار جسيمة بسبب عدم وجود دليل على أنه على قيد الحياة، وقالت آل كلاركس للصحيفة إنهما محتجزان بكفالة حتى 12 أكتوبر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق