تعرّف على أهم تصريحات الصحة العالمية عن كورونا من البداية حتى الآن.. (تسلسل زمني)

تعرّف على أهم تصريحات الصحة العالمية عن كورونا من البداية حتى الآن.. (تسلسل زمني)

منذ تفشي فيروس كورونا المستجد أواخر عام 2019 في مدينة ووهان الصينية، وانتشاره بعدها في جميع دول العالم تقريبا، تصدرت منظمة الصحة العالمية المشهد الصحي، وأصدرت تصريحات مستمرة عن وضع الفيروس. نستعرض هنا أهم تصريحات المنظمة التي واكبت تطورات الفيروس من أول تصريح لها في 14 يناير 2020، حتى الآن:

14 يناير

– منظمة الصحة العالمية تدعو الصين إلى التحقيق في مصدر فيروس “كورونا” الجديد مع ظهور حالة إصابة في تايلاند.

27 يناير

– ارتفاع مستوى تهديد “كورونا” على المستوى الدولي، والصين تعلن أول حالة وفاة.

28 يناير

– 4.5 ألف إصابة بـ”كورونا” في الصين.. و106 حالات في 13 دولة أخرى.

31 يناير

– تفشي فيروس كورونا يثير قلقاً دولياً ولكن لا يوجد سبب للحد من الرحلات والتبادل التجاري مع الصين.

4 فبراير

– مديرة قسم مكافحة الأمراض الوبائية في “الصحة العالمية: فيروس كورونا الجديد “لا يمثل وباءً عالميًا.”

5 فبراير

– لا توجد أنواع علاج فعّالة معروفة لفيروس كورونا الجديد، رغم تقارير صينية عن اكتشاف عقار فعّال لعلاجه.

17 فبراير

– كورونا أقل قتلا من سارس والفيروسات الأخرى المشابهة ونسبة الوفيات 2 %.

24 فبراير

– على دول العالم الاستعداد لـ”وباء عالمي محتمل” بسبب كورونا المستجد، إلا أن المنظمة لا ترى أن الفيروس وصل لمرحلة الوباء العالمي.

28 فبراير

– المنظمة تحذر جميع الدول من تجاهل فيروس كورونا لأن المرض لا يحترم الحدود، وعليها التحرك بسرعة لاحتواء المرض وإنقاذ الأرواح.

1 مارس

– لا يجب على الأصحاء ارتداء الكمامات الطبية إلا إذا كانوا مسؤولين عن رعاية شخص مشتبه في إصابته بكورونا المستجد.

3 مارس

– انتهاء خطر تطور “كورونا” إلى وباء عالمي والعمل جارٍ على تطوير اللقاحات.

11 مارس

– المنظمة قلقة للغاية من مستويات انتشار فايروس “كورونا” الجديد، ويمكن تصنيفه وباءً عالمياً.

17 مارس

– دعوة الدول إلى إجراء الاختبارات والتشخيص المبكر كجزء مهم من مكافحة كورونا.

19 مارس

– المنظمة تبدأ في تجربة أول لقاح لمكافحة “كورونا” في العالم.

21 مارس

– عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم أكثر من 200 ألف حالة ويجب العمل للحد من انتشاره.

22 مارس

– تطوير لقاح لفيروس “كورونا” المستجد سيستغرق عاماً على الأقل.. لكنه سيحدث.

23 مارس

– العزل لا يكفي لهزيمة كورونا وهناك حاجة لتدابير الصحة العامة التي تحول دون عودة الفيروس.

23 أبريل

– جميع الأدلة تشير إلى أن الخفاش هو المصدر المفترض لكورونا.. وانتقل إلى الإنسان عبر وسيط.

24 أبريل

– الإعلان عن تعاون كبير لتسريع تطوير لقاحات للوقاية من “كورونا” وإتاحته للجميع.

25 أبريل

– لا دليل على أن المتعافين من كورونا ولديهم أجسام مضادة.. غير معرضين لإصابة ثانية.

2 مايو

-102 لقاح محتمل يجري تطويرها للعلاج من فيروس “كورونا” المستجد.

7 مايو

– لقاح كورونا لن يتوفر قبل أوائل العام القادم.. والمستقبل يتطلب تلقيح الجميع.

13 مايو

– جائحة كورونا هي الأخطر على مدى 100 عام.

17 مايو

– المنظمة تحذر من رش الشوارع بالمطهرات: لا يقضي على “كورونا” ويزيد من المخاطر الصحية.

18 مايو

– وتحذّر الدول من التسرع في إلغاء إجراءات الإغلاق لأن إلغاءها يعرقل عمليات التعافي.

6 يونيو

– تقليل فترة عزل المصابين إلى 10 أيام، وتتراجع عن موقفها تجاه “الكمامات” وتحث على ارتدائها في الأماكن العامة.

9 يونيو

– وضع كورونا يزداد سوءاً.. و100 ألف إصابة يومياً خلال الـ9 أيام الماضية.

19 يونيو

– إنتاج لقاح ضد “كورونا” في 2020 ممكن.. ونأمل في إنتاج ملياري جرعة منه.

22 يونيو

– تحذير جديد: كورونا يتسارع وقد تدوم آثاره الاقتصادية والاجتماعية لعقود.

26 يونيو

– تطوير علاجات ولقاح لكورونا يحتاج أكثر من 30 مليار دولار خلال العام المقبل.

29 يونيو

– لا يزال العالم في بداية طريق طويل للقضاء على كورونا الذي يشهد تسارعاً على المستوى الدولي.

30 يونيو

– غسل اليدين والتباعد قد يكونان أفضل من اللقاح في مواجهة كورونا.

5 يوليو

– المضادات الحيوية لا تأثير لها على الفيروسات ومنها كورونا.

– كورونا لا ينتقل عن طريق الذباب المنزلي.

7 يوليو

– المنظمة تدرس انتقال فيروس كورونا عبر الهواء وليس فقط عبر الرذاذ.

– تفشي كورونا يتسارع ولم يبلغ ذروته حتى الآن والإصابات في العالم بلغت 11.4 مليون حالة.

10 يوليو

– المنظمة تبدأ التحقيق في الصين لمعرفة الحيوان الذي نقل “كورونا” إلى الإنسان.

13 يوليو

– لا عودة للحياة الطبيعية التي كانت قبل تفشي فيروس “كورونا” في الوقت القريب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق