ديفيد ساكن بمنفوحة.. سخرية من صحفي بارز في واشنطن بوست بعد مزاعم حول العادات السعودية

ديفيد ساكن بمنفوحة.. سخرية من صحفي بارز في واشنطن بوست بعد مزاعم حول العادات السعودية

تعرض كاتب الشؤون الخارجية في صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، ديفيد اغناشيوس، لسخرية وانتقادات في السعودية؛ بعدما أخطأ في وصف جانب من الحياة في المملكة في مقال رأي . وكتب اغناشيوس، يوم الجمعة، مقالا في الصحيفة العريقة، نشرته باللغتين الإنجليزية والعربية، حول التغييرات التي شهدتها الحياة في المملكة . وزعم اغناشيوس قائلاً : ”أخبرني السعوديون أنهم لا يأخذون هواتفهم في التجمعات التقليدية المعروفة باسم الديوانيات؛ كي لا يتم التنصت على محادثاتهم سرا. إنهم يشترون شرائح خليوية أمريكية للتهرب من المراقبة“.

وأثارت كلمة الـ“ديوانيات“ ردود فعل ساخرة عديدة على الكاتب بعد تداول أجزاء من مقاله في مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبره كثيرون جاهلا بالحياة في السعودية، على عكس ما يزعمه، مستشهدين باستخدامه لمصطلح ”الديوانيات“ الذي يرمز للحياة في الكويت على وجه الخصوص. وقال أحد المغردين ، ساخرا من الكاتب الأمريكي: ”ديفيد اغناشيوس ساكن بمنفوحه لذا هو مُلم بالمجتمع السعودي“. فيما قال أخر : ”غير صحيح الخبر مكذوب البته لا يمكن الواحد يطلع بدون جوال وإذا نساه في بيته كأنه ناسي شي مهم يتوتر ويكون على أعصابه حتى يرجع وياخذه“.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق