شاب مصري نزل من بيته للدفاع عن شقيقته بعد التحرش بها فوقعت المأساة

شاب مصري نزل من بيته للدفاع عن شقيقته بعد التحرش بها فوقعت المأساة

واقعة تحرش جديدة هزت مصر، راح ضحيتها شاب كان يدافع عن شقيقته من شبان تحرشوا بها. في التفاصيل، لقي شاب يدعى إسلام سعد، الطالب في كلية الحقوق، مصرعه بطعنات سكين في القلب لدى اعتراضه على شابين تحرشا بشقيقته. وأفاد شهود عيان، أن إسلام قد نزل إلى المتهمين بعدما تحرشا بأخته أثناء وجودها في شرفة المنزل، وقد حدثت مشادة كلامية بينهم انتهت بطعن الضحية عدة طعنات في جسده.

الأب يروي المأساة

من جهته، روى سعد السيد جاد، تفاصيل مقتل نجله إسلام بالدقهلية والمعروف إعلاميًا بشهيد الشهامة، على يد مجموعة من الشباب الذين ترصدوا له، بعد مشادة معهم، على إثر معاكستهم لشقيقته. وقال جاد، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “يحدث في مصر” المذاع عبر قناة “إم بي سي مصر”: “مش هناخد عزاء إسلام إلا لما الحكومة تاخد لنا حقنا، ابني ولد وحيد على 3 بنات وكان أملنا يبقى مستشار، واللي قتلوه قصر تحت السن”. وأشار والد المجني عليه إلى تلقي إسلام طعنات بمطاوٍ وجنازير من الجناة بعد مشادة وقعت بينهم قبل عدة أيام من يوم الحادث بسبب معاكستهم لشقيقته أثناء وقوفها بشرفة المنزل، لافتًا إلى أن إحدى كاميرات المراقبة قامت بتصوير حادث مقتل نجله في أحد الشوارع بعد رجوعه من عمله في محل الأحذية.

تحت السن

وتمكنت الشرطة من القبض على المتهمين اللذين يبلغان من العمر 17 عاما، وكشفت التحقيقات أن المتهم الأول طعن إسلام بسكين في قلبه، بينما كان الثاني يمسكه من الخلف. وأطلق رواد مواقع التواصل وسم #حقإسلاملازميرجعمشهنكررقصة_البنا، في إشارة إلى حادثة مشابهة وقعت في أكتوبر الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق