شاهد: أحمد السقا يستعرض خزانة ملابسه لأول مرة.. ويكشف كواليس تعرضه للضرب

شاهد: أحمد السقا يستعرض خزانة ملابسه لأول مرة.. ويكشف كواليس تعرضه للضرب

استعرض الفنان المصري أحمد السقا، “خزانة” ملابسه التي ظهر بها في العديد من الأعمال الفنية على الصعيدين السينمائي والتلفزيوني، منوهًا بأنه يحتفظ بكل الاكسسوارات والأزياء التي شارك فيها بمختلف أفلامه، كي تكون ذكرى له. وعرضت الإعلامية منى الشاذلي، التي استضافت أحمد السقا في مقابلة تلفزيونية مجموعة من الملابس التي ارتداها في مختلف أفلامه، ومن خلالها استعرض “السقا” القميص الذي كان يرتديه أثناء مشهد انفجار تيمور وشفيقة، وأظهر الحروق والقطع الكبير به، كما استعرض جاكيت فيلم “هروب اضطراري”.وأكد أحمد السقا أنه يحتفظ بتلك الملابس بغرض أن تكون في دولابه وتذكره بالأعمال التي قدمها، مستعرضًا أيضًا بدلة مشاركته في فيلم “حرب أطاليا، فضلًا عن جاكيت “في فيلم “إبراهيم الأبيض” بعد خروجه من السجن، ونضارة مسلسل “ولد الغلابة” الذي عُرض في رمضان الماضي وجسد فيه شخصية “عيسى”.

[embedded content]

وقال أحمد السقا، خلال تصريحاته بالمقابلة إن مهنة التمثيل مليئة بالتوتر، مبينًا: “التحضير لأي عمل أثناء التصوير يكون مليئًا بالتوتر، وحياتي الفنية بها أكثر من غلطة خاصة في مشهد الانفجار في فيلم تيمور وشفيقة وربنا نجانا”.وتابع أحمد السقا قائلًا: “أي شخصية أقوم بتأديتها عبارة عن مجموعة من التفاصيل وأي شخصية لها طريقة في التجسيد”، مستطردًا: “ما أقوم به من أعمال اكشن مش قلب ميت ولكنها دراسة ولها رخصة ويتم دراسة الأمر قبل تنفيذ مشاهد الأكشن”. وعن مشاهد أكشن فيلم “العنكبوت” قال أحمد السقا: “كانت عبارة عن تقنيات جديدة في أعمال الأكشن.. وكنت هموت بجد في مشهد الانفجار في فيلم (تيمور وشفيقة)، ومكنتش لابس بدلة لمواجهة الحرائق في مشهد انفجار تيمور وشفيقة لأنه لم يكن هناك في الحسبان اندلاع الحريق قبل القفز في المياه”. واستأنف أحمد السقا حديثه عن كواليس دخوله في أي مشهد “أكشن” وما يفعله عند بدء التصوير قائلًا: “أقرأ آية الكرسي والفاتحة قبل أي مشهد أكشن وبقول دعاء قبل تصوير أي مشهد.. هناك إجراءات سلامة أثناء تصوير أي مشهد أكشن وأصعب أكشن قمت بتصويره هو مشهد الحريق في إبراهيم الأبيض”.

[embedded content]

وكشف أحمد السقا، كواليس فترة دراسته في المعهد العالي للفنون المسرحية مع أصدقائه الفنان مجدي كامل ورامز جلال وأحمد حلمي ومحمد سعد، كما تحدث عن ممارسته لرياضة كرة القدم، حيث قال: “في البداية لم أسع وراء التمثيل بشكل كبير وكنت ألعب كرة القدم”. وأردف أحمد السقا قائلًا: “فضلت بعدها بالتمثيل والإخراج وتركت كرة القدم، وكنت قد لعبت كرة قدم في أندية الأهلي والزمالك والمقاولون والشرقية للدخان والصيد”. وواصل “السقا” قائلًا: “زمان كان نظري ضعيف وكنت بلبس نظارة، وزمان مكنش معانا فلوس كتير والفنان مجدي كامل كان بيصرف علينا وكان عنده سوبر ماركت وشقيقه لديه محل توكيل ملابس لأحد الماركات المعروفة”. وبيّن الفنان المصري قائلًا: “كنا بناخد الأكل بطريقة غير شرعية من المحل وكنا عاملين نسخة مفتاح على المحل، وكنا بندخل محل الملابس الخاص بشقيق مجدي كامل وكنا نلبس الملابس وبعد الخروج نرجع نكوي الهدوم ونرجعها تاني للمحل”.

[embedded content]

وأوضح قائلًا: “والدي طلب مني الاعتماد على نفسي في مشواري الفني ولم يساعدني مطلقًا، وأول فيلم والدي شافه ليا كان فيلم (مافيا) ولم يشاهد أي عمل قبله، ومكنش بيتفرج على أي عمل فني ليا قبل الفيلم ده عشان ما يطلعش أخطاء عندي”. واستطرد “السقا” قائلًا: “أبويا كان صاحبي وحبيبي وكل حاجة في الدنيا وعمري ما زعلت منه.. هو كان عندنا صالون ثقافي في منزلنا وكان يحضره كل كوادر مصر في مجال الفن والموسيقى”. وروى أحمد السقا، موقفًا جمعه بوالده ووالدته عندما كان طالبًا في الجامعة، معتبرًا إياه نقطة تحول في حياته، قائلا: “كان في خلاف بيني وبين والدتي وزعقتلي ورديت عليها وقولتلها (لو كلمتيني هنط من الشباك).. دخل والدي الغرفة وقالي نط من الشباك فترددت، وشدني من هدومي وضربني قلم وقالي لما تطلع منك كلمة تبقى قدها.. انت متربي وكنت عارف إنك هتعتذر.. ما فعله معي والدي يعتبر درس عمري”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق