قصة واعظ سلفي انحاز لـ داروين في نظرية التطور ودعمها بآيات من القرآن.. وهكذا دافع عن ناقلها للعرب بعد اتهامه بالإلحاد والزندقة

قصة واعظ سلفي انحاز لـ داروين في نظرية التطور ودعمها بآيات من القرآن.. وهكذا دافع عن ناقلها للعرب بعد اتهامه بالإلحاد والزندقة

سرد الكاتب عبدالله الرشيد ، قصة واعظ سلفي انحاز لـ “داروين” في نظرية التطور ودعمها بآيات من “القرآن” .

التعرف على داروين

وقال الكاتب في مقاله “محمد رشيد رضا ونظرية داروين” المنشور بعكاظ ، أن العالم العربي تعرف عبر مجلة «المقتطف» التي تأسست في بيروت عام ١٨٧٦ ، لأول مرة على مذهب الفيلسوف الإنجليزي تشارلز داروين، ونظريته في التطور، حيث قام المفكر اللبناني شبلي شميل بنقلها إلى العربية في مقالات عبر المقتطف ثم نشر بعد ذلك كتابه «فلسفة النشوء والارتقاء».
وأضاف : “أثرت نظرية داروين في القرن التاسع عشر بشكل كبير على الحالة الثقافية العربية، كما كان لها صدى كبير على مستوى العالم، وأحدثت ردود فعل عنيفة لدى المفكرين العرب بين مؤيد لهذا المذهب ومعارض له.”

الهجوم على نظرية داروين

وأشار إلى أن الهجوم بدأ على نظرية داروين أولاً من قبل المسيحيين العرب، حيث كان موقف المسيحيين المتدينين في أغلبه حاداً ضد داروين وفلسفته، ونعتوها بأوصاف الكفر والإلحاد والتمرد على الكنيسة، ولأن شبلي شميل هو ابن الطائفة المسيحية فقد اهتمت الكنيسة الكاثوليكية بهذه النظرية رداً وتمحيصاً، وتفاوتت المواقف، فانتفض القس جيمس أنس، مدير مدرسة اللاهوت في بيروت، وجاء بالأدلة والشواهد أن «داروين كافر ملحد، لا يؤمن بالمسيح ولا باليوم الآخر، وغاية هدفه نفي المسيح من كل دائرة الطبيعة والعلوم»، وافقه على ذات الخط مسيحيون وقساوسة عرب آخرون.
وأوضح أنه في الضفة الأخرى كانت ردة فعل المفكرين المسلمين شبيهة بإخوانهم المسيحيين، فقد ألف جمال الدين الأفغاني كتابه «الرد على الدهريين»، والذي شن فيه هجوماً حاداً على نظرية النشوء والارتقاء، يقول فيه: «وقد ألف داروين كتاباً في بيان أن الإنسان كان قرداً، ثم عرض له التنقيح والتهذيب في صورته بالتدريج على تتالي القرون المتطاولة وبتأثير الفواعل الطبيعية الخارجية حتى ارتقى إلى برزخ ثم ارتقى من تلك الصورة إلى أولى مراتب الإنسان.. وعلى زعم داروين هذا يمكن أن يصير البرغوث فيلاً بمرور القرون وكر الدهور، وأن ينقلب الفيل برغوثاً كذلك».

اتهامات بالزندقة والإلحاد والمروق من الإيمان

وأضاف الكاتب : ” توالت الردود أيضاً على شبلي شميل، وتعرض لانتقادات عنيفة تتهمه بالزندقة والإلحاد والمروق من الإيمان، وعبر شميل ذات مرة عن هذا الهجوم قائلاً: «لقد ضيق خصوم هذا المذهب المذاهب على أنفسهم بتحاملهم عليه من أجل الإيمان، وهذا ليس من الحكمة في شيء، ولا سيما أنَّ هذا المذهب آخذ بالامتداد يوماً فيوماً، وربما لا يمر ربع جيل حتى يخلو له الجو من كل معارض، على أن مجال الإيمان أوسع من أن يضيق بمذهب النشوء».”
وتابع : ” إلا أن المفاجأة جاءت من شخص عجيب، وقف بشكل مختلف ومتفرد أمام التيار السائد، لم يتقبل نظرية داروين فحسب، بل دافع عن شبلي شميل وأغدق عليه أوصاف التقدير والثناء ، إنه الشيخ السلفي محمد رشيد رضا (ت ١٩٣٥)، الذي انبرى بشكل لافت ورد على عبدالقادر قباني حين أنكر على شبلي شميل واتهمه بمناقضة الدين، فقال له رشيد رضا: حسبك وهون عليك، إن الداروينية إذا فهمت فهماً جيداً فهي تتفق تماماً والإسلام، وإن مقالة الدكتور شميل تهدف إلى التوفيق بين العلم والدين.”

نظرية داروين والإسلام

وكتب رشيد رضا فصلاً مطولاً في مجلة المنار بعنوان «نظرية داروين والإسلام»، وفيه قال: «وسيعلم من لم يكن يعلم أنه ليس بين نظرية الخلق التدريجي ونصوص الإسلام تعارض حقيقي، كما يوجد بينها وبين نصوص التوراة… فالنصوص تدل على أن الله تعالى خلق الخلق بالتدريج على نظام مقدر في علمه، مثاله أن الله تعالى قال في سورة الانبياء {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ المَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ}».
وأوضح الكاتب أن رشيد رضا أعلن موقفه بكل صراحة قائلاً : «إنني أؤكد أن مذهب داروين لا ينقض -إن صح وصار يقيناً- قاعدة من قواعد الإسلام ، وأعرف من الأطباء وغيرهم من يقول بقول داروين، وهم مؤمنون إيماناً صحيحاً».

فلسفة النشوء والارتقاء

فيما أضاف رشيد رضا موضحاً ومعلقاً حول فلسفة النشوء والارتقاء: «وإنه ليوجد بين بعض الجماد وبعض النبات من التشابه، وبين بعض النبات وبعض الحيوان من التناسب ما تحار العقول في سببه.. ومما يقال فيه على غير طريقة داروين: إن الخالق الحكيم المختار جعل من آيات النظام في خلقه هذا التشابه وهذا الاختلاف بين أنواع المخلوقات، وجعلها درجات بعضها أعلى من بعض في الأجناس والأنواع الدنيا والوسطى والعليا تشترك في بعض مقوماتها ومشخصاتها، وتختلف بالفصول التي تميز بعضها من بعض كما يقول علماء المنطق، وقد قال بعض علمائنا من قبل وجود داروين: إن المخلوقات في جملتها من جماد ونبات وحيوان وإنسان ومَلَك تقوم بنظام متناسب ذي درجات ترتقي من الأدنى إلى الأعلى»… إلى آخر كلامه (انظر مجلة المنار، المجلد ٣٠، ص٥٩٣).

وفاة شبلي

واختتم مقاله قائلاً : ” نتيجة لذلك حين توفي شبلي شميل عام ١٩١٧ رثاه رشيد رضا بأرق الكلمات حزناً وتأثراً، فكتب الشيخ السلفي راثياً الطبيب العلماني المسيحي، يقول: «كان شبلي فذّا نادر المثل في مجموعة علومه وأعماله وأفكاره وأخلاقه.. كان من طلاب الإصلاح المدني والتجديد الاجتماعي المخلصين – وقليل ما هم – لا من الذين اتخذوا العلم ذريعة لجمع المال ولا وسيلة لجاه كما هو السواد الأعظم من المتعلمين، فهو لم يدّخر مالا ولم يتأثل عقارا ولم يصرف جلّ أوقاته للكسب، بل كان اشتغاله بالأمور الاجتماعية أكثر من اشتغاله بالطب.. لم يكن شميل مرائياً ولا منافقاً بل كان مستقلاًّ شجاعاً يقول ما يعتقده حقًّا وصواباً غير هيَّاب ولا وَجِل».

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق