ليلى اسكندر تضع زوجها يعقوب الفرحان في موقف محرج بتعليق غريب

ليلى اسكندر تضع زوجها يعقوب الفرحان في موقف محرج بتعليق غريب

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي رد النجمة اللبنانية ليلى إسكندر على أحد التعليقات الذي وجه لها سؤالا عن سبب عدم ظهور زوجها السعودي يعقوب الفرحان معها في مواقع التواصل.
وفاجأت ليلى اسكندر المتابعين بردها الصادم بأن على زوجها الآن إثبات نفسه بنفسه وأنها سبب شهرته؛ ما أثار حالة من الجدل لدى المتابعين.

وقالت اسكندر عن زوجها: “شهرتو كفاية أظن جا الوقت هو يثبت نفسه هو”، لتعلق إحدى المتابعات: “بس كلمتك مو حلوة انك شهرتيه”.
لترد اسكندر بتعليق صادم آخر:”الحقيقة تجرح أدري بس هذي الحقيقة ولازم نتعود نقولها مو بس بالعلن حتى لبعض هليك واضح بالحياة تستريح الصدق حبيب الله”.
وأثار رد ليلى اسكندر الجدل لدى المتابعين بشكل كبير، مشيرين إلى أن المياه لم تعد إلى مجاريها حتى بعد إعلان الاثنين عودتهما لبعضهما، وهذا ما يبدو واضحا من أسلوب اسكندر في الرد، فهو ليس مجرد صراحة كما تصفه؛ لأنه رد قاس، كما أنه كان بالإمكان أن تعطي سببًا آخر لا يزعج زوجها بحسب رأي المتابعين.
كما توقع المغردون أن سبب عدم ظهور يعقوب الفرحان مع ليلى اسكندر هو حدوث بعض الخلافات خاصة بعد إعلان انفصالهما مؤخرا.
وجاء في التعليقات: “لو هي صدق مسوية خاطر لزوجها ما تقول كذا لكن واضح ان الامور بينهم متوترة ما نقول الا الله يهدي البال”.
وعلقت إحدى الناشطات:”وش صار بينهم كانوا كويسين وقبل كذا قامت تنشر صورهم مع بعض أحس حياة المشاهير كلها كذب”.
وقال حساب آخر: “أحس أن ردها قاسي شوي مهما كان يضل زوجها وله شهرته بالسعودية وأعماله يعني هو بالاصل معروف فما له داعي هالكلام”.
ويشار إلى أن الفنانة أحدثت ضجة في وقت سابق بعدما أعلنت انفصالها عن زوجها الفنان يعقوب الفرحان قبل أن تشير إلى انتهاء الخلاف، ولهذا نشرت صورة ظهرت فيها وهي تجلس في أحضانه معبرة عن حب كل منهما للآخر.
وأحدث الزوجان ضجة كبيرة عبر إنستغرام بعد أن نشرت الفنانة اللبنانية صورا جديدة من جلسة تصويرعاطفية جريئة تجمعها بزوجها بعد أسابيع قليلة من إعلانهما الانفصال ثم العودة معا من جديد.
وقد حصلت النجمة اللبنانية مؤخرا على الجنسية السعودية كزوجة مواطن، كونها قد تزوجت الفنان يعقوب الفرحان عام 2012 في الإمارات بسبب ديانة الزوجة التي كانت تعتنق المسيحية وقتها، قبل أن تشهر إسلامها وتنجب ابنهما الوحيد يوسف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق