متخصص يحذر: كثرة استخدام الألعاب الإلكترونية تصيب الأطفال بهذه الأمراض

متخصص يحذر: كثرة استخدام الألعاب الإلكترونية تصيب الأطفال بهذه الأمراض

حذر استشاري الغدد الصماء والسكري بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين الأغا، من ارتفاع استهلاك الأطفال للألعاب الإلكترونية، مبيناً أن منظمة الصحة العالمية سبق أن صنفت «اضطراب الألعاب» على أنه مرض صحي عقلي جديد ضمن التصنيف الدولي للأمراض (ICD).

وقال الأغا: للأسف هناك غزو كبير للألعاب الإلكترونية التي تشهد كل يوم تطبيقات جديدة ومختلفة في مضمونها ومحتواها وقد لا تتوافق مع الفئة العمرية، وهذه الأمور تشكل للأطفال أمورًا جديدة للاندماج، وفي ذلك سلبيات عديدة؛ منها: إضاعة الوقت؛ إذ إن هذه الألعاب تستهلك العديد من الساعات في اللعب، وأنه محتوى ومضمون لا يخلو من الانحطاط الأخلاقي وبه دعوة إلى العنف وغير ذلك من الأمور التي تعزز في نفوس النشء القيم غير الأخلاقية، ويسهم في ضعف التحصيل العلمي ويؤثر على الصحة والتعرض للأمراض، ويعمل على انشغال الذهن بمتابعة الجديد في الألعاب.

وحول أهم الآثار المترتبة على الصحة قال إن هناك العديد من الآثار المترتبة على الألعاب الإلكترونية؛ منها: الاعتزال عن المجتمع، والسمنة المفرطة، التحريض على التدخين وعلى العنف الجسدي، والعنف اللفظي، انخفاض مستويات الذكاء الاجتماعي والدراسة، والتحصيل العلمي، وزيادة حالات فرط الحركة، وقلة التركيز.

ولفت إلى أن أكثر الحالات للأسف تفتقد للتوجيه، فالآباء يتركون الأبناء على هذه الأجهزة دون نصحهم ومتابعتهم، كما لوحظ أن معظم الأسر ومع انشغالها اليومي تتجاهل مراقبة ما يشاهده الأطفال، وهذا الأمر يشكل منعطفًا خطيرًا في ظل وجود مواقع إلكترونية مفتوحة وسهلة الوصول.

ونصح بعدم السماح بأكثر من ساعتين يوميًّا فقط لاستعمال الأجهزة الإلكترونية، واختيار الألعاب الإلكترونية والبرامج الملائمة لعمر الطفل، على ألا يتم شراء أي أجهزة إلكترونية أو ألعاب إلكترونية إلا تحت رقابة الوالدين أو الشخص المسؤول عن الطفل، وعدم السماح باستعمال الأجهزة الإلكترونية في غرفة النوم، وعدم التشجيع على مشاهدة التلفاز أو استعمال الهواتف الذكية لمن هم دون السنتين، ووضع رقم مرور على جميع الأجهزة الذكية والقنوات المخصصة للكبار”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق