محمد رمضان يرد على تداول اسمه في شحنة مخدرات

محمد رمضان يرد على تداول اسمه في شحنة مخدرات

لا يزال نجاح مسلسل “الأسطورة” للفنان المصري محمد رمضان والذي تم عرضه في عام 2016، في أذهان الجمهور لاسيما أن اسم الأسطورة بدا متكررًا هذه الساعات على لسان رواد التواصل الاجتماعي، متصدرًا موقع تويتر في السعودية ومصر.

تفاصيل القصة المثارة تعود بعدما أقحم عدد كبير من المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي اسم محمد رمضان في شحنة مخدرات باسم الأسطورة قيمتها 3 ملايين جنيه، وذلك بعدما تم القبض على تاجر المخدرات المتورط في توريد الشحنة، حيث اتخذ الجمهور من اسم الشحنة الأسطورة بابًا للحديث عن رمضان بسبب مسلسله.

وسرعان ما وجد محمد رمضان اسمه متداولا في تلك القضية بسبب “الأسطورة” ليتبين أن الأمر ما هو إلا تضارب أنباء بعدما أطلق تاجر مخدرات على الشحنة التي بحوزته اسم أحد أعمال محمد رمضان، في ظل ورود اسم الفنان المصري على صفحات الحوادث اليوم.

ورد رمضان في هذا الشأن عبر منشور بموقع “فيسبوك” قال فيه: “صحيت لقيت اسمي عنوان في صفحة الحوادث وأنا كل علاقتي بالموضوع ان الصنف اللي اتمسك مع التاجر كان اسمه #الأسطورة والصحفي كاتب انه أعلى سعر وجودة في الوطن العربي”. 56 وأضاف: “شكرًا إدارة مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية المصرية على سحب حشيش الأسطورة من الشارع وربنا يستر ومايكونش موجود أنواع تاني ليها علاقة بيا زي ( ابن حلال ونمبر وان ونسر الصعيد ومافيا وزلزال والبرنس وانساي والملك وانت جدع وياحبيبي ) دي الأسماء اللي بدأت أخاف منها”.

وتفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع منشور رمضان تاركين تعليقات ساخرة من الاسم، متحدثين عن تناوله مخدر الأسطورة وذلك بشكل كوميدي، بينما تطرق البعض إلى أن أعماله تركت تأثيرًا لدى الكثيرين وأن تلك القضية التي تورط فيها تاجر مخدرات من بين تأثيراته السلبية، واتهمه آخرون بـ”الهيافة”. وتعاقد محمد رمضان مؤخرًا على مسلسل جديد باسم “موسى” وبدأ التحضيرات له حاليًا وهو من تأليف ناصر عبدالرحمن، على أن يُعرض في دراما رمضان المقبل. يُذكر أن آخر أعمال محمد رمضان على المستوى الغنائي أغنية مصورة على طريقة الفيديو كليب بعنوان “يا حبيبي” مع المغني العالمي ميتري جيمس، وعلى مستوى التمثيل من خلال مسلسل “البرنس” وتم عرضه في رمضان الماضي.

صحيت لقيت اسمي عنوان في صفحة الحوادث وأنا كل علاقتي بالموضوع ان الصنف اللي اتمسك مع التاجر كان اسمه #الأسطورة والصحفي…

Publiée par Mohamed Ramadan sur Mercredi 14 octobre 2020

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق