هاشتاق رواق عثمان بن عفان يتفاعل.. الأتراك يحاولون تزييف التاريخ

هاشتاق رواق عثمان بن عفان يتفاعل.. الأتراك يحاولون تزييف التاريخ

تفاعل مغردون مع هاشتاق #رواقعثمانبن_عفان، وردوا من خلاله على مزاعم الكاتب التركي زكريا قورشون بشأن “الرواق العثماني” في المسجد الحرام، مؤكدين أنه يعود للخليفة عثمان بن عفان، وليس للدولة العثمانية.

وأيَّد العديد من المغردين الأدلة والبراهين التي ذكرها الدكتور والكاتب طلال الطريفي في رده على قورشون عبر مقاله بصحيفة الشرق الأوسط (الرواق العثماني) بما يثبت عدم درايته بالمصادر، و(متلازمة الأضداد) التي تسيطر على طرحه؛ إذ إذ استشهد خلاله بأكثر من 15 مصدرًا تاريخيًّا. وقال أحد المغردين: “هذا اللي نعرفه عن الرواق من كنا صغار، ومهما حاولوا تزييف التاريخ واستغلالهم تشابه الاسم لن ينجحوا أبدًا. جميع المؤرخين اتفقوا على أنه نُسب إلى الخليفة عثمان بن عفان”.

وأوضح آخر: ” كلامك يا دكتور حقيقة تاريخية ثابتة، والأتراك ذهبوا إلى غير رجعة، وخسروا الدارين، وارتاح الناس من شرهم، ولكن نحن ابتلينا بمخلفات لهم يدعون لهم المحاسن والآثار، والبعض يعدهم خلافة إسلامية مثل بني أمية وبني العباس، وهناك من يكيل المدح لبقيتهم في طرابزون وغيرها، فهل هو عرق دساس؟!”. وقالت إحدى المغردات: “التاريخ دائمًا ما يكشف حقيقة العثمانيين وتدليسهم المستمر، ومحاولة إظهارهم بالشكل الذي يخدم مصالحهم، ولكن الحقيقة أنهم لم يخدموا الحرمين الشريفين أصلاً، وقاموا بسرقة مقدساته، ويأتون بكل بجاحة وينسبون الأروقة لهم! “. كما انهالت بعض التعليقات الأخرى المؤيدة لما ذكره الطريفي عبر الهاشتاق، وأعادوا للأذهان جرائم الأتراك والعثمانيين على مَر الزمن، وما نهبوه وسرقوه ونقلوه إلى بلادهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق